أنت غير مسجل في :: منتديات الشاعر الحسيني رياض الرسل :: . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
آخر 5 مشاركات امحاء الحرم الحسيني المبارك في عصر الطاغية المتوكل العباسي ( آخر مشاركة : - )       يوم الحسين مدرسة الصبر الجميل ( آخر مشاركة : - )       حكايات توقظ الضمير والوجدان ( آخر مشاركة : - )       المهدويون اهل الغنى والتواضع ( آخر مشاركة : - )       حكايات توقظ الضمير والوجدان ( آخر مشاركة : - )      
العودة   :: منتديات الشاعر الحسيني رياض الرسل :: > الرياض الاسلامية > روضة العترة الطاهرة والصحابة عليهم السلام
المنتديات موضوع جديد التعليمات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة



إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-05-2019, 04:08 PM   #1
مشرف
‏خادمة الزهراء(ع)


الصورة الرمزية شجون الزهراء
شجون الزهراء متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 620
 تاريخ التسجيل :  Feb 2012
 أخر زيارة : 10-13-2019 (08:17 PM)
 المشاركات : 4,473 [ + ]
 التقييم :  13
 SMS ~
اياك ان تدل الناس على طريق الله ....
ثم تفقد انت الطريق
 اوسمتي
الحضور المميز الحضور المميز وسام الحضور المميز 
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي القتل بالسمّ أيسر المصائب



بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وسهل مخرجهم
وصل اللهم على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها عدد ماأحاط به علمك
وعجل فرج يوسفها الغائب ونجمها الثاقب واجعلنا من خلص شيعته ومنتظريه وأحبابه يا الله
السلام على بقية الله في البلاد وحجته على سائر العباد ورحمة الله وبركاته



بعض من مشاهد مظلومية إمامنا الحسن المجتبى عليه السلام

كان معاوية يجمع كبار شياطينه كعمرو بن العاص والمغيرة بن شعبة ثم يدعو الإمام المجتبى عليه السلام وقد أعدّوا كلامهم فيبدأ الواحد تلو الآخر يوجه له الكلام الجارح – وأي كلام ! – طبعاً يتصدّى الإمام عليه السلام للردّ على كلٍّ منهم لكنه ليس بالهيّن.

والأسوأ من ذلك أن الإمام الحسن عليه السلام كان مضطرّاً للحضور في صلوات الجمعة وإلا يُتّهم بالإلحاد وتفريق شمل المسلمين، فكان خطيبهم يرقى المنبر ويسبّ علياً عليه السلام ويلعنه بحضرة الإمام الحسن عليه السلام!

ولو التفت الإنسان جيداً لوجد أن ظلامة الإمام الحسن عليه السلام قد تكون أشدّ من ظلامة الإمام الحسين عليه السلام من جهة؛ إذ كان يحمل نفس رغبة أخيه إلى الشهادة،

لكن عاش حقبة تطلّبت أن يكفّ ويصبر حتّى تحين الفرصة، فحانت وهو قد فارق الدنيا ووصل دور أخيه أبي عبد الله الحسين عليه السلام.

صدقوا إذ قالوا أن وفاته كانت أهون المصائب التي جرت عليه، وإنّ السمّ كان أيسر ألم لاقاه في الدنيا.

سلام الله على قلبك إمامي يا مظلوم.



 
 توقيع : شجون الزهراء

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


رد مع اقتباس
إضافة رد


 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة




الساعة الآن 05:56 PM


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2019 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
Support : Bwabanoor.Com
HêĽм √ 3.1 BY:
! ωαнαм ! © 2010

تصميم : فريق الابداع الحيدري