أنت غير مسجل في :: منتديات الشاعر الحسيني رياض الرسل :: . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
آخر 5 مشاركات أقوال رؤساء المذاهب والعلماء في الامام الصادق ( آخر مشاركة : - )       قبسات من الثقافة الإدارية في نهج البلاغة ( آخر مشاركة : - )       التكرار في حكم ومواعظ نهج البلاغة ( آخر مشاركة : - )       الصادق عليه السلام يأمر بتولي أبي بكر وعمر.. ( آخر مشاركة : - )       حب أمي الزهراء سبب نجاحي ( آخر مشاركة : - )      
العودة   :: منتديات الشاعر الحسيني رياض الرسل :: > الرياض الاجتماعية > روضة ثقافة المرأة المؤمنة
المنتديات موضوع جديد التعليمات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة



إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-11-2019, 03:27 AM   #1
مشرف
‏خادمة الزهراء(ع)


الصورة الرمزية شجون الزهراء
شجون الزهراء متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 620
 تاريخ التسجيل :  Feb 2012
 أخر زيارة : يوم أمس (02:39 AM)
 المشاركات : 4,386 [ + ]
 التقييم :  13
 SMS ~
اياك ان تدل الناس على طريق الله ....
ثم تفقد انت الطريق
 اوسمتي
الحضور المميز الحضور المميز وسام الحضور المميز 
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي دعوة لكِ يا حواء للتمرد



بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وسهل مخرجهم
وصل اللهم على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها عدد ماأحاط به علمك
وعجل فرج يوسفها الغائب ونجمها الثاقب واجعلنا من خلص شيعته ومنتظريه وأحبابه يا الله
السلام على بقية الله في البلاد وحجته على سائر العباد ورحمة الله وبركاته



لماذا تغلف المرأة بالكامل من أعلاها إلى أخمصها؟!، هل المقصد من الحجاب والستر هو حجبها عن العالم؟!، هل يريد الدين أن يقيدها ويضيق الخناق عليها؟!، البعض منهن ينسلخن من هذا الحجاب الاجتماعي فور مفارقتهن لحدود المجتمع، فالهوية هي التي تسيطر وقت ما يُرتفع الحصار، وتتوارى اليد الجابرة والمسيطرة على النفوس.

هل فكرنا أن نغرس ثقافة الإسلام الصحيح في فتياتنا؟ أم إننا نتوهم أشياء نظنها ديناً ثم نصدق أن الدين منحصر في تفكيرنا الوهمي؟! الدين الذي رسمناه نحن بمحض إرادتنا ورغبتنا كما نشتهي، لا كما رسمه الله لنا وصدعت به آيات الذكر الحكيم، هناك فرق بين الدين وبين الوهم الذي نظنه ديناً؛ نتيجة لجهل مركب متغلغل في أعماقنا ومسبقاتنا التي تسيطر على تفكيرنا وعقولنا، الحجاب يتبخر حينما تصل الطائرة إلى تلك البلاد التي تخلو من الرقابة والسلطة الاجتماعية.

أين هو الدين الذي غرسناه سنيناً متطاولة؟! هل تلاشى في لحظة؟ أم أننا لم نعرف كيف نزرع القناعة في نفوس الفتيات؟!، هل علمنا الفتاة أن تبدي رأيها أم أن القمع المتسلط هو السائد والمسيطر؟!، نحن ضعفاء ولا نملك الحجة الدامغة للرد على تساؤلات واحتجاجات الفتيات الصغيرات، وإلا فلماذا هذا القمع؟! لماذا هذا التكميم للأفواه؟!


التابو والخطوط الحمر والسياج يمنعنا من الحديث بشكل مسموع، لأن الفتاوى الجاهزة ستفجر كل من تسول له شفتاه أو يجره قلمه للهاوية!!، الفكر والرأي الأخر يفسد في الوداد، ولهذا نرى نزيف العقول وهجرتها نحو بلاد الحريات، لكون الوطن لا يفسح لنا أن نعبر ونتحدث ونقول ما نريد قوله.

يتذمر البعض من الحالة السيئة التي وصل لها بعض المغتربين، نقول: هي الحقيقة التي ظلت سنيناً مستورة ومغلفة، فهاهو الوقت والظرف يفسح لها المجال لتبرز وتظهر، وهذا ما حدث وحسب!!

نحن ضعفاء أمام احتجاجات الكثير من الشباب والشابات، لكوننا لم نفتح المنبر الحر، أو لربما نسمح للحريات ولكن السيف وعيون الحجاج تخز بعمق!!، هل علمنا أبناءنا وبناتنا روح الشفافية في طرح المعتقدات؟ أم هي علب جاهزة تلفظ حينما يحل جناح الرحيل لبلاد الانفتاح والديمقراطية..

أيها الآباء الكرام أيتها الأمهات العزيزات، هل نحن نعرف أولاً لماذا امرنا الإسلام بحفظ المرأة؟!، ثم هل نحن فعلاً عرفنا كيف نطرح التعاليم الإسلامية لهذا الجيل الجديد؟!، هل تفقه الشاب والشابة في هذا الدين أم هي مورثات عتيقة نتخلى عنها وقتما نشاء؟! ثم نكيل التهم لعامل خارجي ونقول قد سبقتنا إليهم «المرجئة»؟!

وإذا واصلنا التغريد في ذات السياق سنقول: هل ألغى الإسلام حرية المرأة؟ ولماذا فرض عليها ضوابط معينة؟! هل مارس النبي المصطفى كبت المرأة وإخراس شفتيها كما هو الحال اليوم في أمة لا إله إلا الله؟!، أولم يسمح النبي للمرأة أن تتكلم في محضر الرجال، ثم فسح لها أن تطالبه بتزويجها علناً، وغيرها من الحوادث التي تفصح أننا لا نملك من الدين إلا الوهم الذي نسجته ميولاتنا وأعرافنا والدين منه براء!!

كثيراً ما يقيد العرف والموروث الخناق على هذه الإنسانة المسكينة، ولهذا نشاهد اليوم زوبعة التمرد، فهل نجحت حواء بالأخذ بحقها أم أخطأت الطريق؟!، الحقيقة أن الدين لم يحارب المرأة بل كان معها منذ بواكير إطلالته المشرقة، ولكن الدين قد شوهته التقاليد والأعراف والميولات والنزعات ويطول الحديث.

إن تمرد المرأة اليوم على الدين هو من أكبر الجنايات، فالدين هو الجوهرة التي يحاول الجميع النيل منها، فلماذا لا تعود حواء لجوهر الدين وتحارب الاعراف البالية بدلاً من تمردها على هذا الدين الحنيف؟!

هي دعوة للتمرد على القشور التي لا تمت لدين بصلة، هي دعوة لتصحيح المسار، هي دعوة للتمرد العقلائي المتزن، دعوة للتمرد الإسلامي الصحيح الذي جاء به نبي الإسلام الكريم الذي حفظ للمرأة مكانتها؛ إذ أوطئ أقدامها الجنان، بل نعت أن الجنة تحت أقدامها وأعطاها ثلاثة أرباع ما للرجل فكانت الأم هي الأحق بحسن الصحبة لا الآباء من الرجال، لكن الدين قد تخربش ونال منه الأعداء أحسنوا النوايا في ذلك أم أساؤا..



 
 توقيع : شجون الزهراء

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

التعديل الأخير تم بواسطة شجون الزهراء ; 06-11-2019 الساعة 04:43 AM

رد مع اقتباس
إضافة رد


 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة




الساعة الآن 02:53 AM


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2019 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
Support : Bwabanoor.Com
HêĽм √ 3.1 BY:
! ωαнαм ! © 2010

تصميم : فريق الابداع الحيدري