أنت غير مسجل في :: منتديات الشاعر الحسيني رياض الرسل :: . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
آخر 5 مشاركات أقوال رؤساء المذاهب والعلماء في الامام الصادق ( آخر مشاركة : - )       قبسات من الثقافة الإدارية في نهج البلاغة ( آخر مشاركة : - )       التكرار في حكم ومواعظ نهج البلاغة ( آخر مشاركة : - )       الصادق عليه السلام يأمر بتولي أبي بكر وعمر.. ( آخر مشاركة : - )       حب أمي الزهراء سبب نجاحي ( آخر مشاركة : - )      
العودة   :: منتديات الشاعر الحسيني رياض الرسل :: > الرياض الاسلامية > روضة الامام الحجة عجل الله فرجه الشريف
المنتديات موضوع جديد التعليمات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة



إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-11-2019, 03:24 AM   #1
مشرف
‏خادمة الزهراء(ع)


الصورة الرمزية شجون الزهراء
شجون الزهراء متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 620
 تاريخ التسجيل :  Feb 2012
 أخر زيارة : اليوم (02:39 AM)
 المشاركات : 4,386 [ + ]
 التقييم :  13
 SMS ~
اياك ان تدل الناس على طريق الله ....
ثم تفقد انت الطريق
 اوسمتي
الحضور المميز الحضور المميز وسام الحضور المميز 
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي الإمام المهدي الرحمة التي وسعت كل شيء



بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وسهل مخرجهم
وصل اللهم على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها عدد ماأحاط به علمك
وعجل فرج يوسفها الغائب ونجمها الثاقب واجعلنا من خلص شيعته ومنتظريه وأحبابه يا الله
السلام على بقية الله في البلاد وحجته على سائر العباد ورحمة الله وبركاته


من ميزات الانفتاح الفكري والثقافي على الثقافات الاخرى، انها تصقل الفكر وتجعله قادر على حل الأزمات، هذا ما يحمله الجانب الايجابي من ذلك التقارب والمقاربة، من جانب اخر ربما ينقلب التقارب الى ذوبان فكري بتلك الثقافات، التي تكون بمثابة الدائرة المغلقة التي رسمناها حولنا، ونعجز عن الخروج منا، بحكم انها أم الثقافات وهي التحضر والتعددية وغيرها الظلامية والانغلاقية والظلامية.

هناك ثقافات مادية ترفض كل فكرة غيبية، وللأسف تعتبر عند البعض النموذج العالمي الأمثل والأروع، بعض الثقافات ترفض كل الافكار الدينية بإعتبارها خرافات تغلغلت للفكر عبر الأزمان المختلفة وكرد على التسلط الديني عبر التاريخ.

في مجتمعنا الديني اليوم هناك من يرفض قضية الامام المهدي عليه السلام بإعتبارها قضية دينية شابها الكثير من المثالية الطوباوية، أنه خلل في التفكير بل أزمة فكرية يعاني منها المجتمع الفكري العالمي، أن فكرة المخّلص هي أساس كل الديانات، فليس هناك دين لا يرجو وينتظر المخلص العالمي، فالمسيحية وغيرها من الديانات في أمل انتظار المخلص من الويلات والمبدد للظلام، وفكرنا اليوم بحاجة لإعادة إنعاش لفكره المحتضر تحت وطأة المادية العقيمة...

قال تعالى (ورحمتي وسعت كل شيء) الأعراف ١٥٦، ليس هناك من شيء في الوجود لا تشمله الرحمة الإلهية، وكما يقول العلماء الشيئية تساوق الوجود، فكل موجود شيء، وكل شيء فهو موجود، وكل ما ليس بموجود فليس بشيء، وكل ما ليس بشيء فليس بموجود، انها قواعد أربع تؤكد بأن المجودات تشملها الرحمة الإلهية العامة، وهذه الرحمة الإلهية العامة تنتهي لمنبع واحد هو وجود خاتم الأوصياء الإمام المهدي المنتظر عليه السلام، وقد روي أنه عليه السلام قال (إن رحمة ربكم وسعت كل شيء وأنا تلك الرحمة) بحار الأنوار

نحن بأمس الحاجة لوجود الإمام المهدي عجل الله فرجه، فهو مظهر من مظاهر الرحمة الإلهية ومنبعها الذي من خلاله يشمل الجميع، وكما ورد عنه عليه السلام (طلب المعارف من غير طريقنا أهل البيت مساوق لإنكارنا وأنا الحجة بن الحسن).

مدى قربنا أو بعدنا عن الإمام عليه السلام يعتمد على ما نحمله من اعتقادات وافكار بل هو توفيق إلهي، فهو كالشمس وأن حجبتها الغيوم وكدورات الأجواء، فهو معنا ولكن هل نحن مؤهلين لذلك اللقاء العظيم، أنها أزمة فكر وعقيدة وحجاب سميك من الأفكار المتزاحمة الممزوجة بالتشويه وغسل الأدمغة..

ان أزمة البحث عن الغائب الذي لم يخلو منا يرتكز على جدية البحث، فهل بحثنا عنه كما نبحث عن ضالتنا ونجد فيها وندفع الغالي والنفيس من أجل استرجاعها؟

يقول علماء الأخلاق إن من أعدى أعداء الفرد الشعور بالاكتفاء، لأن الذي يشعر أنه مكتفٍ من الناحية العلمية أو الأخلاقية لا يرى مبرّراً للتحرك نحو التكامل الخلقي أو العلمي..

من اللازم استشعار النقص أمام وجود الإمام عليه السلام، فالإمام ولي نعمتنا ومصدر رحمة ربنا التي شملت كل شيء في الوجود، وما نعلم ومالا نعلم، وكما ورد في الزيارة الجامعة (وأولياء النعم) وكما ورد في الكافي الشريف (ولولانا ما عُبدالله) وكما في التوقيع الشريف عن صاحب الزمان عليه السلام (نحن صنائع ربنا والخلق بعد صنائعنا).

علينا اليوم إعادة صياغة فكرنا ليتوائم والمقام السامي للامام الحجة المنتظر عليه السلام، والاهتمام بالثقافة المهدوية بكل أبعادها، بمعنى أن نعيش القضية المهدوية كجزء من أساسيات حياتنا.



 
 توقيع : شجون الزهراء

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


رد مع اقتباس
إضافة رد


 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة




الساعة الآن 10:49 PM


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2019 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
Support : Bwabanoor.Com
HêĽм √ 3.1 BY:
! ωαнαм ! © 2010

تصميم : فريق الابداع الحيدري